أنظمة التشغيل هي الجزء البرمجي الذي يسهل التحكم في كل المكونات الرقمية لجهاز معلوماتي, هو الوسيط الأسمى بين العتاد (الجزء الفيزيائي) و بين المستخدم, كما أنه يدير موارد الجهاز ما يتناسب مع البرمجيات التي يديرها.

في عالم الحواسيب ظهرت 3 أنظمة تستحوذ على معظم الأجهزة, الأول نظام Windows تسهر عليه شركة Microsoft الأمريكية وهو بالطبع غني عن كل تعريف و يمتلك 90% من الحواسيب عبر العالم, ثم نظام Mac os الذي يعمل حصرياً على أجهزة آبل و يمتلك حصة سوقية 7.56% و أخيراً نظام Linux التي يهيمن على عالم الخوادم (بما فيهم الخادم الذي أكتب منه المقال اليوم) و يمتلك حصة سوقية ضعيفة في عالم الحواسيب الشخصية حوالي 1.56% بسبب تعقيده و الحاجة إلى تعلم أوامر الطرفية و اخيراً لا بد من خلفية في علوم الحاسب و هو مجاني و مفتوح المصدر (بإمكان أي شخص تعديله) لهذا فهناك آلاف الأنظمة المعدلة تسمى توزيعات Distributions أشهرها Ubuntu و Mint  وFedora , Debian و الكثير غيرها.

أنظمة تشغيل الأجهزة المحمولة الذكية

أندرويد ويندوز فون iOS

حسنا الأمر سواء في عالم الهواتف الذكية والأجهزة الذكية رغم بعض الاختلافات تحتكر Apple و Google الحصة السوقة عبر نظاميهما الغريمين Andorid أندرويد (الرجل الألي) و IOS الذي يُشغل هواتف الآيفون و الآيباد…

تسعى كل الشركات إلى توفير أحسن بيئة و أكثرها آمنا و ملائمة و تشمل متجراً للتطبيقات يقوم بتنصيبها تلقائياً و تحكم شامل لكافات المكونات و الخاصيات : الشبكات و الاتصالات, الصوت, الأمن,  التطبيقات…

نظام الأندرويد Android OS

smartphone-Android

بسبب هيمنة آبل على السوق في السنوات السابقة, قررت Google مع تحالف OHAأوOpen Handset Alliance يتكون من 7 شركات من أكبر مصنعي الهواتف الذكية. و بالفعل في سنة 2008 أطلقت أول نسخة و سرعان ما التهم النظام الحصة الأكبر في السوق.

تطور النظام بشكل سريع جداً طوال العشر سنوات الماضية و قامت Google بعمل مميز في تطوير النسخ التي تصدر سنوياً. و لها عادة بتسمية كل إصدار بنوع من الحلوى, سمي الإصدار التاني Gingerbread أو خبز الزنجبيل, الإصدار الثالت خصصته لدعم الشاشات الكبيرة و التابلت و سمي بقرص العسل Honeycomb و في تلك السنة تم اطلاق أول جهاز لوحي بالأندرويد سمي Xoom.

الإصدار الرابع Ice Cream Sandwich قامت غوغل بتعزيز الأمن و تطوير متجر التطبيقات و تحسين دعم برتوكولات الإتصالات. الإصدار 4.3 سمي Jelly Bean  تم إضافة المساعد الصوتي Google Now. الإصدار 4.4 سمي KitKat و الإصدار الخامس Lollipop شمل تغيرات واسعة على شكل النظام و تم اعتماد تصميم جديد سمي ب Material Design. و أخيراً صدرت النسخة السادسةMarshmallow  حلوى الخطمي.

النظام سلس و قوي و ملائم جداً, و تعمل Google بفريق من أفضل المبرمجين لتحسينه و تطويره يوماً عن يوم. رغم أنه مشتت لوجود العديد من الطبقات التي يضيفها المصنعون,  فمثلا Samsung تمتلك طبقة TouchWiz  مختلفة كلياً عن هواتف htc التي تمتلك Sense UI التي بدورها تختلف عن LG UI و Xperia UI. غير وجود النسخة الخام من Google و النسخ التي تطوره شركات متخصصة مثل Oxygen التي تصدر OxygenOS و Cyanogen و cyanogenmod المفتوح المصدر و فور أن تجد ميزة تحبها في إحدى الطبقات ستفتقدها في طبقة آخرى.

مشكلة ثانية وجود معضلات أمنية مثل المتاجر المزورة و آلاف التطبيقات الخبيثة و الفيروسات. تحاول غوغل جاهدة تحسين هذه النقطة و قد قامت بعمل مميز حتى الأن.

نظام IOS

iPhone 6S plus

النظام التي تسهر عليه Apple فيما يخص أجهزتها الذكية (لا يجب خلطه بنظام Mac OS للحواسيب) وصلنا حتى الأن إلى النسخة التاسعة فيما توجد نسخة خاصة بالساعات كتبنا عنها مقالا هنا. IOS سهل و بسيط إلى أقصى درجة, فور الإعتياد عليه سيصبح جزءاً أساسياً في تجربتك لأي هاتف مستقبلي. أطلقت آبل المساعد الشخصي Siri قبل سنوات و كانت السابقة في ذلك مما شكل ثورة في عالم الهواتف الذكية و سابقة تحسب للشركة.

رغم كل تلك الإجابيات و كونه حتى الأن آمان بشكل كبير و وجد عدد ضئيل من الفيروسات الخطيرة (تزداد بشكل كبير كل سنة) إلا أن النظام له مساوئ أخرى مثل تجمده أمام الزمن, فطوال سبع سنوات التي تطور فيها الأندرويد بقي ios في مكان مع تغييرات طفيفة كل سنة شملت تغير الأيقونات و إن كان النسخة الأخيرة تحمل خاصيات مبتكرة مثل Slide Over و Split View. نقطة لا بد من الإشارة إليها و بالكثير من المدح هي المعيارية و التشابه بين كل النسخ (طالما تم تصنيعهم من شركة واحدة) لهذا لن تجد أدنى مشكل في الانتقال من الهاتف إلى آخر.

مشكلة أخرى هي شروط الاستخدام الغير اللينة البتة, تمنع آبل تثبيت أي تطبيق من خارج متجرها و بالتالي يحتاج أي مستخدم للهاتف للحصول على حساب فيه, بينما يقوم مستخدمون آخرون بتثبيت ترقيع برمجي لفتح الجهاز و التخلص من القبضة آبل الحديدة يسمى jailbreak و يتم الحصول عليه بطرق غير قانونية و تنهي آبل فترة الضمان في حالة تنصيبه على الجهاز, كذلك تجبر الشركة المستخدمين بالاتصال بخوادمها و تقوم أجهزتها بإرسال تقارير يومية تشمل الموقع الجغرافي و غيرها من المعلومات التي أثارت ضجة في المجتمعات الغربية, فيما كانت الإجابة أنها لدراسة و تحليل المستخدمين لتحسين الخدمة.

نظام Window Phone

Nokia-Lumia-830-hero11-jpg

النظام قديم, قبل ظهور الهواتف الذكية و قبل ظهور الآيفون, بالتحديد في أيام أجهزة Windows Pocket Pc التي صدرت في سنة 2002 و 2003 و التي سرعان ما انتهى حالها فور ظهور أجهزة أفضل.

النظام تصدره أكبر شركة برمجية في العالم Microsoft و يتعمد على مبدأ جديد في العمل, عبر واجهة Metro, تقول الشركة أنه يوفر تجربة أكثر اجتماعية و ملائمة لخلق توزان بين العمل و البيت, توجد عشرات المربعات التي تختلف في اللون و الشكل و التي تتغير باستمرار لتبقي المستخدم على اطلاع بكل المستجدات.

حتى تستطيع Microsoft تطوير أجهزته عتاداُ و برمجة قامت بشركة الشركة الشهية Nokia و قامت بإصدار العديد من الهواتف الناجحة تحت اسم Lumia , قمنا بوضع مقال عن أفضل هواتف Nokia التي صدرت حتى الأن, يمكنكم الاطلاع عليه هنا.

المشكلة الأزلية التي يعاني منها النظام هي قلة التطبيقات و عدم وجود شريحة واسعة من المبرمجين على استعداد للبرمجة لهذه المنصة التي لها عدد محدود من المستخدمين. فيما الأمور تتغير و تزداد التطبيقات يوماً بعد يوم, قررت Microsoft توحيد منصة الحواسب و الأجهزة اللوحية معاً لزيادة التطبيقات و أعداد المبرمجين الشيء الذي نجحت فيه لحد الأن

أنظمة أخرى

هناك أنظمة غيرها, لها بريق ولو كان ضئيلا في عالم الأجهزة الذكية المحمولة, مثل BlackBerry OS الذي هو أكثر نظام آمن في هذه الفئة (تعتمده وزارة الدفاع الأمريكية). أيضاً نظام Firefox os الذي تصدره مؤسسة Mozilla القائمة أيضاً على المتصفح الشهير, فيما النظام مبني على HTML5 مما يسهل بناء التطبيقات و امكانية تشغيل النظام بموارد جد محدودة. بالفعل قامت Mozilla بعقد اتفاقية مع العديد من الشركات الصينة و أصبحت مثل تلك الهواتف تلقى رواجاً في الصين, الهند, باكستان …

ما هي ردة فعلك على الجهاز أو المقال بشكل عام ؟
اكثر من رائع
50%
أعجبني
0%
أرغب به
50%
لم يعجبني
0%
أكرهه
0%
عن الكاتب
Anas
التعليقات
اترك رد

اترك رد